Kalimpong

kalikidskalikids2indotibetan

jambalcaldenkalistencil

أنشأت المدرسة والمعهد الثقافي البوذي الهندي التيبيتي في عام 1954 على يد الراحل داردو ريمبوشي (1918-1990). أراد ريمبوشي تقديم نظام تعليم جيد لأطفال التيبيت ونقل الثقافة التيبيبية والقيم البوذية

جامبل كالدين هو مدير المدرسة وصاحب العديد من المؤلفات حول الثقافة والموسيقى التيبيتية. عندما قمت بمقابلته، أظهر كالدين اهتمامه الشديد بمشاركة معرفته معي وإعادة إحياء دراسته لفن الخط التيبيتي. وقد عملنا معًا على صنع جرافيتي في ساحة المدرسة

أصل اسم مدينة كالمپونج ما زال أمر غير واضح. فهي تعني “جمعية ” أو “بناء” لوزراء الملك باللغة التيبيتية. وهو اشتقاق يجمع بين كلمة كالون (وزراء الملك بالتيبيتية) وكلمة بونج (تعني البناء)، وهو أفضل تفسير تم الاتفاق عليه لأصل كلمة (كالمپونج). ومن المثير للاهتمام أن هناك دائمًا تفسير اشتقاقي آخر لتلك الكلمة  طبقًا لطبيعة كل لغة مُتحدث بها هنا ومنها النيبالية والتيبيتية والبنجالية  ولغتي البوتا واليبشا، مما يؤكد رمزية المدينة لتقاطع حقيقي بين الثقافات

The Indo-Tibetan Buddhist Cultural Institute (ITBCI) & School was founded in 1954 by the late Dhardo Rimpoche (1918-90). He wanted to provide a sound education for Tibetan children, as well as passing on Tibetan culture and Buddhist values.

Jampel Kaldhen is the school’s principal and a published author of Tibetan music & culture books. Upon meeting me he was excited to share his knowledge and revive his education in holy Tibetan scripture. Together we worked on creating a graffiti stencil for the courtyard of the school.

The precise etymology of the name Kalimpong remains unclear. “Assembly (or Stockade) of the King’s Ministers” in Tibetan, derived from kalon (“King’s ministers”) and pong (“stockade”) represent the most widely accepted origin of the name Kalimpong. Interestingly, there’s a different etymological explanation to the name “Kalimpong” according to each language spoken here. Nepali, Tibetan, Bengali, Bhutia and Lepcha. Symbolising a true crossroads of cultures.

Haqeeqat graffiti

HQ_toratheya

ghalymuseum ghalywarsha

يعمل (محمد غالي) كنجار وصانع لآلة “السمسمية” الموسيقية منذ الثمانينيات. في عام 2008، أنشأ غالي ورشته التي أسماها (التراثية) والتي تُعد أيضًا متحفًا لآلة السمسمية. يستضيف غالي موسيقيين لتقديم ورش موسيقية كما يقيم حفلات صغيرة في المكان. ببلوغه سن الخمسين الآن، يُعد غالي واحدًا من القلائل العاملين في حرفته في مصر وسفيرًا لتراث بورسعيد

دعاني غالي كي أبدأ مشروعي خارج ورشته، وقد كان منطقيًا بالنسبة لي أن أبدأ مشروعي بإحدى البؤر الثقافية الواقعة في مدينتي الأم

السمسمية هي الآلة الموسيقية الوترية الشعبية الرئيسية في مدينة بورسعيد

Mohamad Ghaly has been a carpenter and a Semsemia* maker since the early-80s. In 2005 he set up his own workshop and Semsemia museum “ElToratheyah”. Ghaly also hosts musicians to give music workshops and perform small concerts here. At 50 years old he is one of the last artisans of his craft in Egypt, and a consul of Port-Said’s heritage.

Ghaly invited me to initiate the project outside his workshop and it made sense to start with the project’s title piece in my hometown, at one of it’s cultural epicentres.

* Semsemia is the central string instrument of Port-Said’s folklore music.

fb.com/eltoratheyah

 

IMG_20160807_133135 IMG_20160808_090137 IMG_20160808_103110