Kalimpong

kalikidskalikids2indotibetan

jambalcaldenkalistencil

أنشأت المدرسة والمعهد الثقافي البوذي الهندي التيبيتي في عام 1954 على يد الراحل داردو ريمبوشي (1918-1990). أراد ريمبوشي تقديم نظام تعليم جيد لأطفال التيبيت ونقل الثقافة التيبيبية والقيم البوذية

جامبل كالدين هو مدير المدرسة وصاحب العديد من المؤلفات حول الثقافة والموسيقى التيبيتية. عندما قمت بمقابلته، أظهر كالدين اهتمامه الشديد بمشاركة معرفته معي وإعادة إحياء دراسته لفن الخط التيبيتي. وقد عملنا معًا على صنع جرافيتي في ساحة المدرسة

أصل اسم مدينة كالمپونج ما زال أمر غير واضح. فهي تعني “جمعية ” أو “بناء” لوزراء الملك باللغة التيبيتية. وهو اشتقاق يجمع بين كلمة كالون (وزراء الملك بالتيبيتية) وكلمة بونج (تعني البناء)، وهو أفضل تفسير تم الاتفاق عليه لأصل كلمة (كالمپونج). ومن المثير للاهتمام أن هناك دائمًا تفسير اشتقاقي آخر لتلك الكلمة  طبقًا لطبيعة كل لغة مُتحدث بها هنا ومنها النيبالية والتيبيتية والبنجالية  ولغتي البوتا واليبشا، مما يؤكد رمزية المدينة لتقاطع حقيقي بين الثقافات

The Indo-Tibetan Buddhist Cultural Institute (ITBCI) & School was founded in 1954 by the late Dhardo Rimpoche (1918-90). He wanted to provide a sound education for Tibetan children, as well as passing on Tibetan culture and Buddhist values.

Jampel Kaldhen is the school’s principal and a published author of Tibetan music & culture books. Upon meeting me he was excited to share his knowledge and revive his education in holy Tibetan scripture. Together we worked on creating a graffiti stencil for the courtyard of the school.

The precise etymology of the name Kalimpong remains unclear. “Assembly (or Stockade) of the King’s Ministers” in Tibetan, derived from kalon (“King’s ministers”) and pong (“stockade”) represent the most widely accepted origin of the name Kalimpong. Interestingly, there’s a different etymological explanation to the name “Kalimpong” according to each language spoken here. Nepali, Tibetan, Bengali, Bhutia and Lepcha. Symbolising a true crossroads of cultures.

Qanun

anmole2 shambles

أنمول براساد هو محامي يعيش في كالمپونج منذ 35 عامًا. أوضح براساد أن الكثير من الكلمات التشريعية والقانونية قد تم اقتباسها من اللغتين الفارسية والعربية إلى اللغات الأردية والهندية والنيبالية. من ضمن تلك الكلمات كلمة عدالة وكلمة منصف وكلمة قانون. لذلك قررنا عمل لافتة لمكتبه ووجدت خلال سعيي أول صانع لافتات هندي للعمل في المشروع

برساد هو محامي وكاتب يعيش ويعمل في كالمپونج. من ضمن اهتماماته الشعر، والموسيقى وتحقيق العدالة. وهو يُعد من النشطاء خاصة في فترات التغيرات السياسية. يفضل براساد وصف حاله بـ سبع صنائع والبخت ضائع

شامبو هو رسام وصانع لافتات باللغتين النيبالية والديفنجرية اعتاد أن يصنع ملصقات أفلام ويترجمها ويصنع نُسخًا مرسومة باليد لها باللغات الأجنبية والهندية. يقوم شامبو الآن برسم لوحات تصويرية تقليدية على قماش أسود يقوم ببيعها للسياح

Anmole Prasad has been a lawyer in Kalimpong for the past 35 years. He explained that many judicial words have migrated from Persian and Arabic over to Urdu, Hindi and Nepali. Such as justice; adalat (عدالة), impartial; munsif (منصف) and law; qanun (قانون). We agreed to make a sign for his chambers and I set out to find the first indian sign maker to work on the project.

Anmole Prasad is a lawyer and writer who lives in and works from Kalimpong. His many interests include poetry, music and justice; he has been active especially in times of political change. He prefers to describe himself as a Jack of several trades. And a master of none.

Shambo is a painter and a Nepali Devanagari sign maker who used to paint film posters which had to be translated hand painted copies of Western and Hindi movies at the time, now he mainly does traditional depiction paintings on black cloth which he sells to tourists.